أراضي دبي: استدامة خدمات التسجيل العقاري عبر الأنساق الرقمية على مدار الساعة

28 يوليه 2020


news image 1

 

[دبي، 28 يوليو 2020] – تمكنت دائرة الأراضي والأملاك في دبي من تعزيز استدامة واستمرارية خدمات التسجيل العقاري عبر المنافذ والأنساق الرقمية، لتصبح بذلك متاحة على مدار الساعة، الأمر الذي يتيح لمتعامليها الاستفادة من الخدمات الرقمية بمرونة عالية، سواءً من داخل الدولة أو خارجها، لتحقق بذلك الدائرة رؤية حكومة دبي والقيادة الرشيدة حول التحول الرقمي، وبما يتوافق مع توجيهات وقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – "رعاه الله": "فخورون بالمرونة والجاهزية التي تتعامل بها حكومة الإمارات مع التطورات.. خدماتنا مستمرة، وعلى مدار الساعة".

واتخذت دائرة الأراضي والأملاك في دبي العديد من الخطوات المهمة وغير المسبوقة في ظل هذه الظروف الاستثنائية، وقد واصلت عملها بكفاءة عالية عن بعد، ولم تتوقف أي من خدماتها، وحافظت على تواصلها مع مختلف فئات متعامليها، خاصة بعد أن تم تعديل الإجراءات، إلى جانب تبنيها نظاماً جديداً لتسجيل المعاملات عن بُعد. وضمن النظام ذاته التواصل مع البائع والمشتري بشكل مباشر، وتوثيق الإجراءات عبر تقنية الاتصال المرئي. ولتحقيق أعلى مستويات الاعتمادية، يعمل النظام على حفظ مقاطع الفيديو في نفس ملف المعاملة، مع الحرص على إتمام المبايعات بشكل سريع ويومي للأطراف (البائعين والمشترين) سواء كانوا من داخل الدولة أو خارجها.

كما قامت دائرة الأراضي والأملاك أيضاً بإرسال المدققين للعمل في مكاتب أمناء التسجيل، مع التزامها التام بالإجراءات الاحترازية الصارمة، بما في ذلك التباعد الجسدي والتعقيم المتواصل، والحرص على توعية جميع المتعاملين، حفاظًا على صحتهم وسلامتهم، والإسهام في دعم جهود السلطات الصحية.

وقال سعادة سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: "أكدت الدائرة من خلال استمرارها في عملها وتقديم خدماتها لمتعامليها، إلى جانب الإنجازات الكثيرة التي حققتها طوال مدة برنامج التعقيم الوطني، وتطبيق نظام العمل عن بعد مدى جاهزيتها وقدرتها على دعم رؤية الإمارات نحو المئوية الأولى، لتكون من أفضل دول العالم. إلى جانب دعمها لاستراتيجية التحول الرقمي في حكومة دبي، من خلال اعتماد منصات رقمية ذات كفاءة عالية ومرونة كبيرة، تسهل إجراءات خدمات التسجيل العقاري وغيرها من الخدمات".

 

وأضاف بن مجرن: "لقد أظهرت فرقنا جهودًا جبارة في إطار حرصها على التناغم مع متطلبات المرحلة الحالية والمقبلة وتوقعات المتعاملين، من منطلق إيماننا بأن توظيف التقنيات الإلكترونية واعتمادها في مختلف عملياتنا يتوافق مع رؤية القيادة الرشيدة، كما يأتي داعمًا لاستراتيجية دبي للتعاملات اللاورقية. وأسهمت الظروف الناجمة عن تفشي الجائحة حول العالم، في تسريع وتيرة التطوير والتحول إلى المعاملات اللاورقية والتواصل الافتراضي، بل كانت تلك الخيارات الوحيدة المتاحة لنا، كوسيلة لنجاحنا واستمرارية أعمالنا واستدامتها، من أجل تجاوز التحديات الاستثنائية".

وكانت أراضي دبي قد قامت بدراسة الوضع عند صدور قرار العمل عن بعد حال ظهور أزمة "كوفيد – 19"، كما أجريت مراجعات شاملة لمختلف الإجراءات وتحويلها إلى الأنساق الإلكترونية، من أجل تسهيل عمليات البيع والشراء، وتوفير المناخ الاستثماري المناسب للقطاع العقاري. وبفضل الأنظمة المتقدمة التي طورتها الدائرة، تم توفير الخدمات على مدار الساعة في أي وقت ومن أي مكان.

وفي هذا الصدد، يقول ماجد المري، المدير التنفيذي لقطاع التسجيل والخدمات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك بدبي معلقًا على النجاحات التي تحققت خلال الأشهر الماضية: "لقد كانت إجراءات عمليات البيع والشراء عن بعد تتم بأمان وسهولة، ووفرت عوامل تحفيز استثنائية للقطاع العقاري لإمارة دبي. وعلى ضوء توظيف بروتوكولات تقنية فائقة التقدم والدقة، يتم حفظ حقوق البائعين والمشترين عند التعامل عن بعد عن طريق حساب الضمان الذي يتم إيداع المبالغ المتفق عليها فيه. وكان من الممكن إتمام الإجراءات وتحويل الأموال لإتمام عملية البيع والشراء من كافة أنحاء العالم، وبحسب عملة بلد إقامة العميل، بعد التغلب على مختلف المعوقات".

واختتم المري: "أثمرت جهود القيادة الرشيدة والمحفزات الاقتصادية التي تم الإعلان عنها في دعم القطاع العقاري في إمارة دبي، ومنها الإعفاء من غرامة التسجيل العقاري، ما أدى إلى زيادة الأعداد بشكل كبير، خاصة من قبل الراغبين في الاستفادة من المحفزات الاقتصادية الأخرى التي وفرتها الحكومة."

-انتهى-

happiness icon