كلمة الأدارة
كلمة الأدارة
Sheikh Mohammed bin Khalifa al Maktoum

الحمد لله الذي جعل هذا البلد قبلة للخير الوافر والعيش الكريم، وقيظ له ولاة أمر مخلصين وقادة أفذاذ يسعون لرفعة شأنه ورفاهية أهله. ​​​ لقد استطاعت دبي ببصيرة قادتها واجتهاد أبنائها أن تصل إلى مستوي من التطور والتقدمفاق بكثير قريناتها من الدول ، ولقد جاء هذا التفوق كنتيجة طبيعة لجهود مضنية دؤوبة من العمل الجاد والتخطيط الشمولي والتطوير المستمر تحت قيادة حكيمة واعية حرصت علىتوفير كافة الإمكانيات للنهوض بالإمارة، وذلك عن طريق إنشاء دوائر متخصصة ومؤسسات احترافية تعمل بروح الفريق الواحد من اجل بلوغ الغاية العظمي والهدف الاسمي ألا وهو الوصول بهذه الإمارة إلى اعلي مستويات النجاح والتطور والحفاظ على المركز الأول الذي تعودنا على شغله منذ سنوات .​ لقد بدأت رحلة التميز بخطوات حثيثة واثقة ابتدأها المغفور له بأذن الله سمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم الذي رسم بسياسته الثاقبة وببعد نظرته شهادة ميلاد دائرة الأراضي والأملاك في الثالث والعشرين من يناير 1960 ميلاديا . هذه الدائرة التي بشرت بميلاد القطاع العقاري الأهم في الشرق الأوسط وفي العالم ، كما وضع لها في ذلك الحين برنامج عمل سبق عصره ووعد بمستقبل عقاري باهر . واليوم وبعد خمسون عاما من العمل تحت مظله هذه الدائرة وتعاقب الأجيال عليها يقف أحفادالأوائل الذين بدأوا الانطلاقة . ينشدون كما كان أجدادهم رفعة هذا البلد ويصارعون التحدياتلبناء نظام متكامل للدائرة يخدم الإمارة ومشروعاتها وبرامجها التنموية، ويواكب حاجاتهاالمتنامية وحاجات أهلها . حيث التطور أصبح ملازما لكل التعاملات التي تقوم بها الدائرة من تسجيل كل العملياتوالصفقات العقارية في الإمارة وتسجيل جميع المعاملات، اضافة الى عملية التطوير المستمرةوالواسعة في جميع إجراءات الأراضي والأملاك، وبالتالي فان الأمر تخطى عملية تسجيل الملكية ليصبح أكثر من مجرد تسجيل وإصدار سندات الملكية، فتحول إلى تجربة كاملة للعملاء وتحمل مسؤولية كاملة للقيام بتسجيل عمليات نقل الملكية وتحمل المسؤولية بتطوير التشريعات اللازمة على نطاق واسع بما يضمن ترتيب وضع القطاع العقاري في دبي وتنظيمه وتشجيع الاستثمار العقاري بالاضافة الى نشر المعرفة والثقافة العقارية .​ ​​

كلمة المدير العام
HE Sultan Butti bin Mejren

إننا في دائرة الأراضي والأملاك في دبي نتطلع من خلال رؤيتنا أن تكون إمارة دبي الوجهة العقارية الأولى عالميًا في الابتكار والثقة والسعادة. وانطلاقًا من إيماننا بقدراتنا المعززة بمساعينا الطموحة، ومن خلال العمل بروح الفريق الواحد في الدائرة، سنتمكن من التأسيس لبيئة عقارية عالمية المستوى قائمة على الابتكار وعناصر الاستدامة، الأمر الذي سيجعل من دبي أسعد مدينة عن طريق ما نوفره من خدمات ذكية.

وفي إطار مساعينا لتحقيق هذه المجموعة الراقية من الأهداف الطموحة، سنوظف كافة مواردنا المالية المتاحة لدعم كوادرنا البشرية التي ستقدم كافة سبل الدعم والخدمات لكافة المتعاملين في السوق العقاري بأعلى درجات المهنية والتخصص، وبالاستعانة بالتشريعات العقارية المتكاملة التي تضمن الحقوق التامة لجميع الأطراف بنزاهة وشفافية.

إن هذه الأدوات المتاحة لنا في صميم رؤيتنا تقودنا إلى تحقيق أهدافنا المنشودة القائمة على ترسيخ ثقة متعاملينا لكي نضمن لهم السعادة في تعاملاتهم معنا، وفي حياتهم وعملهم وإقامتهم في دبي، على النحو الذي ينسجم مع تطلعات قيادتنا الحكيمة.

رسالة رئيس مركز فض المنازعات
Abdulqader Mousa Mohammed

يعتبر مركز فض المنازعات الإيجارية أهم الخيارات التي أنشأتها حكومة دبي لضبط العلاقة بين المؤجرين والمستأجرين وخاصة في حال نشوب أي خلاف بينهما يتطلب تدخل من المركز لمعاجلته، لما فيه من مصلحة الأطراف والإمارة على حد السواء. فلقد تم إنشاء مركز فض المنازعات الإيجارية بالمرسوم رقم 26 لسنة 2013 الصادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكماً لإمارة دبي.

ولقد أعطى المرسوم مركز فض المنازعات الإيجارية صلاحية النظر في المنازعات الإيجارية والفصل فيها بمهنية وشفافية عاليتين وبما يضمن تحقيق أعلى مستويات العدالة، حيث يتولى المركز الفصل في القضايا حسب العمليات والإجراءات المعتمدة فيه، من خلال اللجان الابتدائية ولجان الاستئناف، حيث تتشكل هذه اللجان من قضاة وأعضاء من ذوي الخبرة والكفاءة على مستوى الإمارة.

وقبل إحالة الطلبات الى اللجان الابتدائية يتم النظر فيها من خلال إدارة التوفيق والصلح بهدف إيجاد حلول بديلة وسريعة للتوفيق بين الاطراف، تحقيقاً لرؤية حكومة دبي بإيجاد بدائل فض المنازعات …..

كما يشتمل المركز على عدد من الإدارات منها إدارة الدعم المركزي، والتي تتولى عمليات التسجيل والدعم والمساندة القانونية والإعلان ودعم المتقاضين إضافة إلى إدارة التوفيق والصلح والتي تتولى عمليات الصلح بين الإطراف، وإدارة تنفيذ الأحكام والتي تتولى عمليات التنفيذ لكافة الأحكام الصادرة من إخلاءات ومطالبات مالية. ونحن في مركز فض المنازعات الإيجارية نهتم ونتعامل مع كافة المنازعات والقضايا بعدالة تامة دون أي تحيز أو تمييز، وتُعتبر قرارات اللجان نافذة.

وفقنا الله لخدمة وطننا وأبناءه والمقيمين على أرضه مراعين مبدأ السرعة والدقة والأمانة والعدالة في معالجة كافة الدعاوى والقضايا إيجارية للمساهمة في ضبط السوق العقارية بما يتماشى مع توجهات وتطلعات الحكومة.