أراضي دبي تشارك في أسبوع الابتكار بمجموعة من أحدث ابتكاراتها

19 فبراير 2020


news image 1

 

[دبي – الإمارات العربية المتحدة، 19 فبراير 2020] – أعلنت دائرة الأراضي والأملاك في دبي عن مشاركتها في فعاليات الدورة الخامسة من شهر الابتكار 2020 في الإمارات التي انطلقت مع بداية شهر فبراير، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله” تحت عنوان "الإمارات تبتكر".

وستجوب فعاليات هذا الشهر جميع أنحاء الدولة لدعم المبدعين والمبتكرين في كل إمارة من الإمارات السبع؛ تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص. وعندما تحط الرحال في دبي خلال الفترة من 22 إلى 29 فبراير، ستكون أراضي دبي من خلال مؤسساتها المختلفة، بما في ذلك مؤسسة التنظيم العقاري ومعهد دبي العقاري ومركز فض المنازعات الإيجارية، من أبرز المشاركين والداعمين لهذا الأسبوع من خلال عرض العديد من أحدث ابتكاراتها.

وقال سعادة سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: "نسعى من خلال مشاركتنا على مدى السنوات الخمس الماضية أن نكون من كبار الداعمين والمساهمين الأساسيين لأسبوع الابتكار في دبي، منذ أن بدأت الدولة بتنظيم هذا الحدث. ومن خلال ابتكارات قطاعاتنا وإداراتنا وأقسامنا، يمكننا التوافق مع أهداف هذه الفعاليات بما ينسجم مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والحرص على استقطاب أكبر عدد ممكن من مختلف فئات الجمهور، لنكون فيما نقدمه مصدر إلهام لشباب وفتيات الإمارات، إضافة إلى توعية الجمهور بخدماتنا وتطبيقاتنا المبتكرة، إلى جانب الإسهام في استعدادات دولة الإمارات العربية المتحدة للسنوات الخمسين المقبلة، ومساعي قيادتها الرشيدة لتتبوأ المراكز الأولى في جميع المجالات على مستوى العالم".

ابتكارات الدائرة:

على مدار أسبوع كامل، ستنظم الدائرة في الطابق الأرضي "ركن الابتكار" الذي يشتمل على منصة الابتكار لعرض مجموعة واسعة من أحدث الابتكارات التي توصلت إليها مؤسسات الدائرة. وستكون الفرق المتخصصة على أتم استعداد للقاء الجمهور والمهتمين لتقديم الشروحات والإيضاحات اللازمة. وعلاوة على ذلك، سيتم خلال هذا الأسبوع إطلاق "تحدي الـ 60 الابتكارية" لحفز المتعاملين والزوار على المشاركة في هذه المناسبة بفاعلية، لإلهام ونشر الحماسة وروح الابتكار بينهم.

مركز كيوب

تشترك ثماني جهات حكومية وخاصة في هذا المركز، لتقديم خدمات الإقامة للمستثمرين، وهو إحدى خدمات قطاع تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري، لتتيح للمستثمر العقاري الحق في الحصول على إقامة لثلاثة أو خمس سنوات قابلة للتجديد، ضمن شروط وإجراءات محددة.  ويمثل المركز محطة شاملة لجميع إجراءات التقديم على خدمات المستثمرين لتقليل الجهد والوقت على المتعامل، وتعزيز مكانة دبي في جعلها المكان الأفضل للسكن والعمل، وجذب رؤوس الأموال الأجنبية وتشجيع الاستثمار المباشر وغير المباشر دعمًا لاقتصاد الإمارة.

نظام ملاك

طورت أراضي دبي «ملاك» النظام الإلكتروني الأول من نوعه عالمياً، وأثبت جدواه في غضون فترة قياسية، من حيث حوكمة القطاع العقاري، وتعزيز الشفافية وترسيخ الريادة العالمية لقطاع دبي العقاري. ويساعد النظام مطوري العقارات وأصحابها والمستثمرين وجمعيات المُــلاّك ومديري الجمعيات، للامتثال لجميع متطلبات التسجيل وإدارة عقارات الملكية المشتركة في مؤسسة التنظيم العقاري. وبذلك، يضمن النظام مزايا مهمة، ومن أبرزها تيسير إدارة العقارات واعتماد رسوم الخدمات للعقارات المشتركة، بفضل منظومة جديدة ومتكاملة لرقابة وتنظيم قطاع إدارة العقارات ذات الملكية المشتركة.

تطبيق دبي ريست

منصة عقارية ذكية للخدمات العقارية تم تطويره نتيجتاً لمبادرة دبي 10X، يتيح للمستثمر والمالك اتخاذ قرارات الاستثمار العقاري عبر مجموعة متكاملة من الإجراءات الرقمية، ومن دون الحاجة إلى المستندات الورقية، وتقليل إجراءات الوساطة العقارية، بهدف الإسهام في ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة عالمية للاستثمار العقاري. ويهدف المشروع إلى تحرير سوق العقار في دبي من القيود الإجرائية، ومواكبة المتغيرات التي يشهدها السوق، وتلبية احتياجات المُلّاك ومساعدتهم على إجراء كافة المعاملات من دون الحاجة إلى زيارة مقر الدائرة أو مراكز الخدمة، أو الحضور إلى دبي إذا كانوا من خارجها.

التقييم الذكي

هي خدمة فورية وموثوقة وقوية لتقييم العقارات من دون الحاجة إلى المستندات المطلوبة، وتعتمد على دمج قواعد البيانات المحلية والأنظمة الخارجية. وتتيح الخدمة للمتعامل استلام الملكية في نفس اليوم، ما يجعل من هذا النظام الأول من نوعه على مستوى التقييم العقاري الذكي عالمياً، لاعتماده على تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. وسيتم تطبيق مشروع التقييم الذكي على عدة مراحل، بدءاً من الوحدات وصولاً إلى الفلل ومن ثم الأراضي. ويهدف المشروع إلى تقليل الوقت المستغرق في عملية التقييم من عدة أيام إلى ثوان، وضمان دقة المعلومات وتقليل تكلفة الخدمة.